ذكرى رحيل الرائد "محمد بيان" حمزة الجبيري

تابعنا على:   13:28 2020-06-24

لواء ركن/ عرابي كلوب

أمد/ ذكرى رحيل الرائد
"محمد بيان" حمزة الجبيري
(1972م – 2018م)

المناضل/ "محمد بيان" حمزة سعيد الجبيري من مواليد مخيم الشاطئ للاجئين بتاريخ 29/11/1972م، تنحدر أسرته من قرية حمامة الفلسطينية المحتلة، تربى ونشأ في وسط أسرة فلسطينية مكونة من ثلاث شقيقات وهو الأبن الوحيد لأبويه.
أنهى دراسته الأساسية في مدرسة غزة الجديدة للاجئين والثانوية من مدرسة فلسطين الثانوية للبنين عام 1990م.
نظراً لكونه الأبن الوحيد لعائلته فقد قام والده بتزويجه في سن مبكر عندما كان عمره سبعة عشر عاماً حيث تزوج بتاريخ 28/10/1989م ورغم ذلك لم يثنيه زواجه عن استكمال دراسته الثانوية وبعدها التحق بكلية التدريب المهني لوكالة الغوث وحصل على دبلوم تخصص الكترونيات صناعية وذلك عام 1991م.
في بداية الأنتفاضة الأولى عام 1987م اعتقل لمدة خمسة وأربعون يوماً وذلك لنشاطه بالرغم من صغر سنه واعتقل للمرة الثانية لمدة شهرين في سجن أنصار، كما أصيب بالرصاص الحي في فخده الأيمن، أستمر في عمله النضالي حتى قدوم السلطة الوطنية الفلسطينية عام 1994م، حيث التحق بجهاز الشرطة الفلسطينية بتاريخ 1/10/1994م في دورة شهداء الكرامة والتي تخرج منها بتاريخ 21/3/1995م.
بعد تخرجه من الدورة التحق للعمل في إدارة المباحث العامة، ثم أنتقل للعمل في مركز شرطة الرمال بغزة وعمل في صفوف الدوريات وبعدها عمل في قسم التحقيق ثم انتقل للعمل كمحقق منتدب من جهاز الشرطة الفلسطينية إلى النيابة العامة بعد حصوله على دورة تحقيق، وبقي يعمل محققاً لدى النيابة العامة حتى عام 2005م، ثم عاد للعمل في شرطة الرمال.
حصل على دورة تأهيل الضباط الرابعة بتاريخ 21/4/2002م، وأثناء عمله في جهاز الشرطة التحق بكلية الحقوق جامعة الأزهر عام 2003م حيث حصل على شهادة الليسانس في الحقوق عام 2007م.
في عام 2011م أصيب بمرض السرطان اللعين في الرأس حيث أجرى عدة عمليات في مستشفيات القدس وظل يقاوم المرض، وكان رغم مرضه يشارك، في جميع المناسبات والفعاليات الحركية، وقد عانى من منع الاحتلال عدة مرات من الحصول على تصريح للعلاج داخل الخط الأخضر.
كان الرائد/ محمد بيان الجبيري ضابطاً خلوقاً مجتهداً في عمله محافظاً على شرف العسكرية وهيبتها، أجتهد أثناء عمله وأكمل دراسته الجامعية وتخرج من كلية الحقوق بغزة.
أنتقل الرائد/ محمد بيان الجبيري إلى رحمة الله تعالى بتاريخ 24/6/2018م بعد معاناة طويلة مع مرض السرطان الذي ظل يصارعه قرابة سبعة أعوام، وتمت الصلاة على جثمانه الطاهر في مسجد البشرى بالشيخ رضوان ومن ثم ووري الثرى في مقبرة الشيخ رضوان، حيث شارك في جنازته الكثير من ضباط الشرطة وأحباء وأصدقاء الفقيد في موكب جنائزي كبير.
المرحوم الرائد/ محمد بيان الجبيري متزوج وله سبعة من الأبناء خمسة أولاد وبنتان، وأستمر ملتزماً بجهاز الشرطة حتى تاريخ وفاته.
رحم الله الرائد/ "محمد بيان" حمزة سعيد الجبيري وأسكنه فسيح جناته.

اخر الأخبار