ذكرى رحيل الدكتور سميح عبدالرحمن إسماعيل حنيف

تابعنا على:   15:01 2020-09-03

لواء ركن/ عرابي كلوب

أمد/ سميح عبدالرحمن إسماعيل حنيف من مواليد مدينة الزرقاء بالأردن بتاريخ 2/8/1956م تعود جذور عائلته إلى بلدة الدوايمة قضاء الخليل، أنهى دراسته في مدارس الزرقاء وذهب إلى اليونان عام 1974م للدراسة حيث ألتحق بكلية الطب والتي تخرج منها عام 1981م، عاد إلى الأردن ومارس سنة امتياز حتى عام 1982م بعدها عاد إلى اليونان وأكمل دراسته العليا حيث تخصص باطني/ جهاز هضمي من عام 1983م – 1989م، وعمل في أبرز المستشفيات اليونانية منها مستشفيات (أمننجلنرموس، أييا، ياسو)

التحق سميح حنيف بتنظيم حركة فتح عام 1976م خلال دراسته الجامعية، وخلال الحرب الأهلية في لبنان ومعارك تل الزعتر حضر مع المتطوعين الطلبة أبناء حركة فتح إلى لبنان للدفاع عن أهلنا في المخيمات الفلسطينية التي تتعرض للقتل والإبادة، عاد بعدها إلى اليونان لإكمال دراسته الجامعية.

أصبح سميح حنيف رئيساً للاتحاد العام لطلبة فلسطين فرع اليونان في أواخر سبعينات في القرن الماضي.

كذلك أصبح أمين سر حركة فتح إقليم اليونان من عام 1986 – 1991م، ورئيس الجالية الفلسطينية في اليونان لفترتين ماضيتين.

الدكتور/ سميح عبدالرحمن حنيف متزوج من السيدة/ أريج ورزق بثلاث أبناء هم (تامر، ليزا، سامر).

الدكتور/ سميح حنيف صاحب التاريخ النضالي المشرف والإنسان بمهنته كطبيب فلسطيني ومبدع وتشهد له اليونان بذلك. حسن الخلق وساعد الكل الفلسطيني، لمع أسمه كأشهر الأطباء في اليونان ولمع أسمه أكثر كإنسان يساعد الجميع ويعمل بجد وإخلاص من اجل فلسطين.

خلال سنوات عمله كان طبيباً شخصياً لعدد كبير من الشخصيات البارزة ورجال الأعمال والسياسة اليونانيين، وكان في نفس الوقت يقدم خدماته الطبية لكل من يحتاجها وأقام هكذا علاقة إنسانية قوية مع المئات من المرضى اليونانيين والفلسطينيين الذين عالجهم.
لقد ناضل د. سميح حنيف من مواقع مختلفة وعمل من أجل تقوية العلاقات والأواصر بين فلسطين واليونان حيث كان يعتبر البلدين وطنه.

توفي الدكتور/ سميح عبد الرحمن حنيف يوم الثلاثاء الموافق 3/9/2019م في اليونان بعد صراع طويل مع المرضى، ونقل جثمانه إلى الأردن حيث شيع يوم الجمعة الموافق 6/9/2019م بعد الصلاة عليه ووري الثرى في مقابر شفا بدران بعمان وأصدرت الجالية الفلسطينية في اليونان نعياً قالت فيه.

إن الدكتور/ سميح حنيف كان لسنوات طويلة رئيساً للجالية الفلسطينية وأميناً للسر لحركة فتح إقليم اليونان ورئيساً للاتحاد العام للطلبة الفلسطينيين في اليونان وأنه ناضل من أجل فلسطين من هذه المواقع وأنه كان مثالاً يحتذى به كل أبناء وطنه.

كما نعت السفارة الفلسطينية في أثينا في بيان أعرب فيه السفير الفلسطيني/ مروان الطوباسي عن تعازيه لعائلة الفقيد الشخصية المميزة، داعياً المولى أن يتغمده بواسع رحمته ورضوانه.

رحم الله الدكتور/ سميح عبدالرحمن إسماعيل حنيف (أبو تامر) وأسكنه فسيح جناته.

كلمات دلالية