رقمين قياسيين جديدين..

الصحة الإسرائيلية: 32 وفاة ونحو 9 آلاف إصابة بكورونا خلال 32 ساعة

تابعنا على:   23:05 2020-09-23

أمد/ تل أبيب: أعلنت وزارة الصحة الإسرائيلية، مساء يوم الأربعاء، تسجيل 32 وفاة جديدة بفيروس كورونا في إسرائيل منذ العاشرة والنصف قبل ظهر أمس حتى السادسة والربع مساءًا، لتبلغ حصيلة الوفيات 1317 وفاة، فيما ارتفعت الإصابات بالفيروس إلى 203136 إصابة بعد تسجيل 9762 إصابة جديدة في الفترة أيضاً، وذلك في رقمين قياسيين للوفيات والإصابات منذ بدء تفشي الوباء.

وأفادت الصحة بأن 658 وُصفت حالتهم بالخطيرة، و177 موصولون بأجهزة التنفس الاصطناعي، فيما تعافى 144686 مصاباً. وبذلك يكون عدد الإصابات النشطة حالياً 57131 إصابة.

وكانت وزارة الصحة الإسرائيلية أعلنت قبيل ظهر اليوم أن 6,923 إصابة جديدة سُجلت خلال 24 ساعة بعد إجراء 61,165 فحصاً لكورونا. ومن مجمل الإصابات كان هناك حتى ظهر اليوم 634 مريضاً في حالة خطيرة، بينهم 171 يخضعون لتنفس اصطناعي.

وكان منسق مكافحة كورونا البروفيسور روني جمزو، أعلن في وقت سابق اليوم أنه شُخصت 6861 إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد، أمس الأول. وقالت وزارة الصحة الإسرائيلية إن عدم نشر بيانات -منذ ظهر أمس حتى ظهر اليوم- نجم عن خللٍ تقنيّ.

وزادت وزارة الصحة الإسرائيلية وعيادات صناديق المرضى من عدد فحوصات اكتشاف كورونا التي بلغت، أمس 59169، فيما ارتفع معدل الإصابة والعدوى إلى 11.6%، وهو الأعلى منذ تفشي الفيروس في إسرائيل.

ويأتي ذلك خلافاً لما كان متبعاً منذ الإعلان عن تفشي الفيروس في آذار الماضي، حيث دأبت السلطات الصحية الإسرائيلية على نشر المعطيات بشأن الإصابات والوفيات جراء الفيروس وتحديث البيانات بشكلٍ يوميٍّ وبانتظام.

ووسط تسجيل معدل قياسي بالإصابات والارتفاع المتواصل في الإصابة والعدوى، عقد المجلس الوزاري المصغر الوزاري لشؤون كورونا (كابينيت كورونا)، اليوم، جلسة لبحث التقييدات والإجراءات المشددة التي سيتم فرضها للحد من انتشار كورونا.

وتأتي مشاورات اليوم بعد جلسة أمس استمرت عدة ساعات دون اتخاذ قرارات حاسمة بشأن القيود التي تسعى الحكومة إلى فرضها في ظل ارتفاع معدلات الإصابة بكورونا رغم الإغلاق، وذلك وسط تباين المواقف بشأن الصلوات بالكنس خلال الأعياد اليهودية واستمرار المظاهرات المنددة بفشل الحكومة بإدارة أزمة كورونا، وتطالب برحيل رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو، بسبب ملفات الفساد ضده.

وأجرى نتنياهو، اليوم، مشاورات مع عدد من الوزراء قبيل انعقاد اللجنة الوزارية لشؤون مكافحة انتشار فيروس كورونا (كابينيت كورونا)، الذي تأجل انعقاده إلى الساعة الثانية من بعد ظهر اليوم.

وقال نتنياهو خلال هذه المشاورات: "لأن إسرائيل في حالة طوارئ بسبب ارتفاع انتشار فيروس كورونا"، فإنه سيطلب من كابينيت كورونا المصادقة على قرار يقضي بفرض إغلاق شامل واسع، وفرض قيود مشددة وإغلاق فروع عديدة من المرافق الاقتصادية. وسيبحث في إغلاق مطار اللد الدولي أيضاً.

وتعالت خلال المشاورات التي أجراها نتنياهو إمكانية الإعلان عن حالة طوارئ تسمح للحكومة بالالتفاف على الكنيست وإقرار المزيد من القيود.

وهناك مواضيع عدة محل خلاف بين الوزراء، بينها فتح روضات الأطفال والصفوف الدنيا في المدارس الابتدائية، على خلفية مطالبة ذوي الأولاد بفتحها طالما أنّ القطاع الخاص مستمر في العمل، ويضطر الآباء والأُمهات للذهاب إلى أعمالهم.

اخر الأخبار