أدباء على خط النار.. الغيطانى وعامر وموافى وطلب شاركوا فى انتصار أكتوبر

تابعنا على:   17:01 2020-10-06

أمد/ القاهرة: تمر اليوم ذكرى حرب 6 أكتوبر 1973م العظيمة، وهى الحرب التي جمعت بين التكتيك المتميز والروح القتالية العالية، والتي نجحت قواتنا المسلحة في استرداد الأراضي المصرية ورفع العلم المصري عليها، لتصبح الحرب نقطة مضيئة في التاريخ العسكري للقوات المسلحة المصرية، بمشاركة العديد من الجنود المصريين، وخلال التقرير التالي نستعرض مجموعة من الأدباء شاركوا في تلك الملحمة التاريخية.

الروائي جمال الغيطاني:

كان الروائي الكبير الراحل جمال الغيطاني، مراسلا حربيا خلال حرب الاستنزاف، ثم حرب ونصر أكتوبر العظيم، خلال الفترة ما بين عامي 1969 ـ 1974 والتي رصد فيها الأحداث والتطورات العسكرية على الجبهة.

نجح الغيطاني من خلال كتابه “على خط النار” في إبراز بطولات  الرجال ممن جاءوا من مختلف ربوع مصر،  وكيف تحول الفلاح، العامل، الطبيب، المهندس،  من مجرد إنسان عادى إلى مقاتل يبذل روحه عن طيب خاطر واصرار لا يلين فداء لهذا الوطن، وقد نجح الأستاذ الغيطاني في رصد الجوانب الإنسانية لمقاتلي الجبهة بدرجة مبهرة، إلى الحد الذى تحتار فيها أن كان يكتب بروح الأديب أم بروح المراسل العسكري الذى يتعرض لنفس المخاطر التي يتعرض لها مقاتلو الجبهة.

الشاعر حسن طلب

 شارك الشاعر الدكتور حسن طلب، في حرب أكتوبر 1973م، وقال “طلب”:  كنت من بين الذين شاركوا في حرب الاستنزاف بعد النكسة، ثم في معركة عبور قناة السويس إلى سيناء أكتوبر 1973، وفى الحالين كان الشعر حاضرا إلى جوار المدفع.

ووثق الشاعر حسن طلب فترة التجنيد في ديوان “شموس القطب الآخر”، وهى مجموعة القصائد التي كتبها أثناء فترة التجنيد، خلال مشاركته في حرب الاستنزاف، ثم في العبور إلى سيناء أكتوبر 1973.

 

 عبد العزيز موافى

شارك الشاعر عبد العزيز موافى في حرب أكتوبر 73، ووثق ذلك في كتاب “الطريق إلى رأس العش”، وهى عبارة عن سيرة ذاتية له أثناء حرب أكتوبر، وقد ظلت حبيسة الأدراج طوال 40 عاما حتى اقترح عليه الشاعر الراحل محمد أبو المجد رئيس الإدارة المركزية للشئون الثقافية بهيئة قصور الثقافة آنذاك تصاغ بشكل روائي لتكون قريبة من ذائقة القارئ العادي، وتحول العمل إلى رواية إبداعية، تحوى بطولات حقيقية لجيشنا العظيم.

 

حجاج أدول

 

شارك الأديب الكبير حجاج أدول في حرب الاستنزاف وحرب أكتوبر 1973م، ولد في الإسكندرية  1944 وبدأ الكتابة الأدبية عام 1984، وهو صاحب كتاب لصحوة النوبية، وحصل على جائزة الدولة التشجيعية عام 1990 فرع القصة القصيرة عن مجموعة ليالي المسك العتيقة، وحصل على جائزة ساويرس للأدب المصري عام 2005 في الرواية والقصة القصيرة.

 

جلال عامر

الكاتب الساخر والصحفي جلال عامر، من أبناء الإسكندرية، تخرج من الكلية الحربية، وشارك في ثلاث حروب مصرية ، يعد أحد أهم الكتاب الساخرين في مصر والعالم العربي، ورحل عن عالمنا يوم 12 فبراير سنة 2012م.

كلمات دلالية

اخر الأخبار