في ظل التعايش مع "كورونا"

شعبان لـ "أمد": حظر التجوال غير مبرر وله أضرار إجتماعية واقتصادية على الشعب الفلسطيني

تابعنا على:   18:46 2020-10-19

أمد/ غزة: قال عمر شعبان، مدير مؤسسة بال ثينك للدراسات الاستراتيجية، إن فرض منع التجول في قطاع غزة، ليس له مبرر، وله أضرار اقتصادية وإنسانية واجتماعية.

وأضاف شعبان، خلال اتصال هاتفي مع "أمد للإعلام" أنه: " ليس هناك ما يبرر الحظر في ظل حالة التعايش وعودة العمل في مختلف مناحي الحياة، وأن منع التجوال مضر أكثر في فصل الصيف لأنه وبشكل عملي لم ينتهِ، مؤكداً أن الصيف هو موسم فتح الأعمال والمشاغل وزيادة الاقتصاد"

وأشار، إلى أن الحظر يعتبر تقييد للحركة والاقتصاد، ويزيد من نسبة البطالة التي تعاني منها غزة مسبقاً، ويحرم آلاف المشاريع والعمال من زيادة انتاجيتهم وحركتهم، مما يرفع خسارة العمال في المطاعم والتعليم وكافة الوظائف.

ولفت إلى أن الحظر يمنع وجود مصدر دخل للكثير من البيوت، خصوصاً العمال الذين يتلقون راتب يومي يعتمد على حركتهم وساعات عملهم.

وحث على ضرورة الموازنة بين الاقتصاد والصحة، والعمل على عودة الحياة ضمن إجراءات الصحة المتبعة التي تقي الشعب من زيادة انتشار الفايروس، موضحاً أن نسبة انتشار الفايروس بالنسبة لشعب كالشعب الفلسطيني، وظروف غزة، فهي نسبة ضئيلة، ترجع لمدى الوعي.

وأكد شعبان لـ " أمد للإعلام": أن الشعب في قطاع غزة، أكثر وعياً بما يتعلق "بالكورونا" من الضفة وغيرها من مدن عدة"، أما اجتماعياً، لفت لمدى تأثير منع التجوال المفروض على الحياة الاجتماعية بغزة، وأن الحظر يزيد من نسب العنف الاجتماعي والأسري وقلة التواصل الاجتماعي.

وأوضح أن منع التجول يزيد أيضاً من الحالة النفسية السيئة للمواطنين، مشيراً إلى أن حظر التجوال يذكر المواطنين الفلسطينيين بالأيام السابقة والماضي المؤلم، مما يسبب ضغطاً نفسياً كبيراً على المواطنين"

ودعا شعبان، لإنهاء حالة فرض التجوال على قطاع غزة، لعودة الاقتصاد والتخفيف من عبء الظروف السيئة التي يعيشها القطاع، مؤكداً أن رفع الحظر يبقى ضمن إجراءات الوقاية التي يلتزم بها الشعب الفلسطيني بغزة.

كلمات دلالية