ياريس مبروك نجاحك خارجيا ، دخيلك داخليا الرحمة !

تابعنا على:   12:37 2020-10-28

حسين أبو علي

أمد/ كما قلنا سابقا ولا يحتاج السيد الرئيس لذلك التوصيف انه خارجيا استاذ السياسة الاول بحكم خبرته الطويلة .. وكان اخر النجاحات انعفاد مجلس الامن الدولي لمناقشة رؤية الرئيس لعقد مؤتمر دولي للسلام .. والمعارض والمؤيد للرئيس والموضوعي لايمكن له انكار تحقيق نجاح بأن كانت قضية فلسطين نجمة اهم محفل سياسي الامم المتحدة متوجة بمجلس الامن..

لكن ما يعنينا هنا داخليا .. وقلنا ونؤكد ان الشأن الداخلي لايقل اهمية عن الخارجي ان لم يفوقه ..

لانه وببساطة تحتاج الى القاعدة الشعبية لدعم اي موقف خارجي ..

والسؤال لماذا داخليا يصعب تحقيق نجاحات تساوي النجاحات الخارجية مع ان عوامل نجاح الامر داخليا اكثر بكثير لانك تلعب على ارضك بلغة الرياضة ..!؟

فهل ذلك تخاذل او تكاسل ام ماذا ؟

الواقع على الارض اننا امام تراجع مالي واقتصادي خطير جدا ولعله السوسة التي تنخر وبقوة جسد الكيانية الفلسطينية برمتها ..

وهناك الكثير من العرب المهمين جدا في الدعم المالي قد توقفوا لاسباب لا مجال لها ..لكنه مورد هام ازمة كورونا شلت تحرك اوروبي كان قد ينقذ ما يمكن انقاذه واميركا تمتنع بغطرسة ترامبية عن دعمها ..بالمقابل لدينا اموال مقاصة لدى الاحتلال حقنا باقرار الجميع بمن فيهم الاحتلال وقد وردت اشارات تحذيرية بالفترة الاخيرة تخصها فهل هناك داع للاستمرار في ادارة الملف للمقاصة ؟

المقاصة وايجاد حل ابداعي لها وان كان شكليا يقول هناك تنازل في موقف القيادة فهو ليس تنازل امام الحصول على حق لك ..فلا داعي لاستمرار الموقف برفضها لعلة محقة ..

السؤال هنا ماذا لووووو قامت السلطة باستلام المقاصة ؟ ما هي ايجابيات ذلك وماهي سلبياته وان كانت الايجابيات اكثر لما لا تقدم عليها .. وهو مايؤكده الواقع المرير بان استلام المقاصة التي هي حق خالص لناااااا سيغير بكل تأكيد من حالة الفقر والافتقار للموارد المالية الخارجية والداخلية ....ياريس ليس عيبا ولا ينقص من هيبة قراركم هنا استلام المقاصة .. احسبها اكثر واعقلها اكثر هي حق لنا فلما نخجل ان لزم تغيير شكلي في موقف لادارة الازمة حاليا ؟

هذا للجانب المالي اما الجانب الداخلي الاخر والمهم وهو تعزيز حماية المشروع الوطني بجبهة داخلية متماسكة اكثر وهذا لن يأتي وغالبية من للمجتمع دخلت قفص الفقر الشديد ..

كما هناك ضرورة الى تعزيز واعادة مكانة حركة فتح العمود الفقري لاي مشروع وطني ودونها لايوجد مشروع وطني ولا تحرري مهما اخترع البديليون !

وهنا عتاب كبير على شخصية كبيرة في اللجنة المركزية حين يصرح ويقول فور انتهاء الانقسام كل مشاكل موظفي غزة ستحل ؟ اذن المسألة مرتبطة بحماس وانقلابها وتحميل موظف غزة التابع للسلطة كل مسؤولية الاتقلاب والانقسام فهل هذا عادل وهل هذا وطني وماعلاقة طز بمرحبا هنا بالعامية ياريس ؟ بل الاخطر من ذلك تصريح تلك الشخصية يكشف كثير من الدلالات يخجل الواحد من تعدادها ؟ لانه اقل دلالة واضعف دلالة هي في غير صالح فتح والمنظمة وانتم يااااا ريس !!!

أرأيت ياريس كم هو الشأن الداخلي مهم بل اكثر اهمية طالما قصدكم ونيتكم حماية المشروع الوطني ؟

ياريس يوم بعد يوم تتأكد المسألة بان غزة تشكل عبىء على كثير ممن حولك وللاسف يشكلون لجان عليا مركزية وغيرها ..

ليس عيبا ايها الرئيس تشكيل لجنة مثلا للشأن الداخلي حاليا بحكم حالة الطوارىء والحالة العامة للوطن ..حكومية غير حكومية المهم تحريك المياه الراكدة للمقاصة ولاموال لنا لو تم تشغيلها تلك المدة لحققت ارباحا هائلة ...

لننزل عن الشجرة ثم نصعد لها فيما بعد لما لا why not ..؟

الوقت لايحتمل اي تأجيل ياريس لانقاذ ما يجب انفاذه فلا تنتظر موقفا داعما من جائع والبقية عندك !

سؤال بريء جدااااااا ،،،،،، للدكتور الزهار صااااانع السياسة الخارجية للاخوانجية والحمساوية ..هل ماتتحدث به عبر شاشاتكم او شاشات من تتبعونهم هو شأن سياسي ؟ بربك بدنا جواب علمي موضوعي مهني ... وهل تقرأ وتشاهد ما تصرح به وتفهمه وتوضعه بقالب مهني علمي في السياسة ؟ دخيل عرضها لمدرسة سياستكم ....

اخر الأخبار