اغتيال زادة والرد الإيراني

تابعنا على:   18:32 2020-11-29

شاكر فريد حسن

أمد/ لا شك ان عملية اغتيال البروفيسور محسن فخري زادة، القائد في الحرس الإيراني، تشكل ضربة قاسية وموجعة لإيران ولمحور المقاومة وللمشروع النووي الإيراني. وهو الاختراق الأشد والأخطر بالنسبة لهم. 

والهدف من اغتيال زادة هو اعاقة البرنامج النووي وتقويض الدبلوماسية الإيرانية. 

والمتهم الأساس والمدبر لهذا الاغتيال هما المؤسسة الصهيونية والإدارة الامريكية، حيث تسعيان إلى الدخول بمواجهة مع إيران وضرب المنشآت النووية الإيرانية، وجرها إلى حرب لا نعرف كيف تكون نهايتها، وما هي عواقبها. 

ويدور حاليًا في الأروقة الإيرانية وبين أوساط القيادة فيها جلسات واجتماعات مغلقة لبحث كيفية الرد على عملية اغتيال زادة، وتحديد شكل وحجم ونوعية ومكان الرد. 

وإننا لعلى يقين بأنه سيكون ردًا إيرانيًا على عملية الاغتيال، ولكن كيف ومتى هذا الرد؟ 

كلمات دلالية