فيديو

عائلة الصوفي تحذر حكومة حماس من تنفيذ حكم الإعدام بحق ابنها قاتل "جبر القيق"

تابعنا على:   21:00 2021-02-18

أمد/ غزة: حذرت قبلية الترابين وعائلة الصوفي حكومة حماس بغزة من تنفيذ حكم الإعدام بحق ابنها شادي الصوفي قاتل الأسير المحرر جبر القيق في محافظة بتاريخ 12 يوليو 2020.

جاء ذلك خلال وقفة نظمتها بغزة يوم الأربعاء ضد حكم الإعدام بحق ابنها شادي الصوفي من سكان رفح جنوب قطاع غزة، والذي تضمن الحكم، الحبس لـ 5 آخرين.

وقال أحد أفراد قبيلة الترابين خلال الوقفة: "إننا نستنكر وبشدة الأحكام الجائرة التي صدرت  عن هيئة القضاء العسكري والتي كنا نود أن تكون منصفة وغير مسيسة".

وطالب بالإحتكام لهيئة شرعية للبت في هذه  القضية، محذرا حكومة حماس من الإقدام على تنفيذ حكم الإعدام بحق ابنهم.

ووجه حديثه لحكومة حماس وعائلة القيق قائلا: "إنه حين نقوم بضبط الشباب نقول لهم، بأن هناك شرع نحتكم إليه، لكن بعد اليوم لن نضبط أحدا".

وأضاف: "الثأر لم ينته، طالما  لكم أشخاص متنفذين في الحكومة وحكموا على شادي بالإعدام، و15 عاما لمن كان معه".

وتابع: "هناك من شارك في قتل ابننا صبحي الصوفي برفقة جبر القيق، والحكومة تعرف ذلك، ولن نسكت على الثأر"، والقضية لن تنتهي، مطالبا "حكومة حماس وعائلة القيق بالاحتكام للشرع".

وحكمت محكمة حماس العسكرية، على المواطن شادي الصوفي، بالإعدام، بتهمة قتل الأسير المحرر جبر القيق، فيما تم الحكم بسجن خمسة آخرين لمدة (15عاماً) شاركوا بالجريمة.

وجاءت تفاصيل حكم المحكمة: "شادي الصوفي إعدام، فادي الصوفي (15 سنة) مع الأشغال الشاقة، صبحي الصوفي (15 سنة) مع الأشغال الشاقة، حسان الصوفي (15 سنة) مع الأشغال الشاقة، عبد الله الصوفي (10 سنوات) مع الأشغال الشاقة، أكرم الصوفي 3 سنوات".

وكانت المحكمة العسكرية، عقدت أولى جلساتها في قطاع غزّة بشأن مقتل القيق، في 26 أكتوبر الماضي، حيث قالت هيئة القضاء العسكري، في تصريح صحفي مقتضب "لقد عقدت المحكمة العسكرية الدائمة بهيئة القضاء العسكري، أولى جلساتها في قضية مقتل المواطن جبر القيق، بعد أن أنهت النيابة العسكرية تحقيقاتها في القضية".

وأعلنت المباحث العامة في شرطة حماس، في سبتمبر الماضي، اعتقال شادي الصوفي، المتهم الرئيس في قتل  جبر القيق، الذي اغتيل منتصف يوليو الماضي، في مدينة رفح جنوب قطاع غزة.