حارس الأقصى فادي عليان.. رفض ابتزاز قوات الاحتلال فهدموا منزل عائلته

تابعنا على:   15:26 2021-02-23

أمد/ حارس الأقصى فادي عليان.. رفض ابتزاز قوات الاحتلال فهدموا منزل عائلته

القدس: هدمت قوات الاحتلال ، صباح يوم الاثنين، مبنى سكنياً في بلدة العيسوية شمال القدس المحتلة بذريعة البناء من دون ترخيص، أمام أنظار أصحابه وهم من آل عليان.

وأفادت مصادر مقدسية، أن قوة كبيرة من جيش الاحتلال، ترافقها جرافات عسكرية وصلت إلى البلدة، وفرضت طوقا أمنياً وعسكرياً على المكان، وشرعت بهدم البناية التي تعود ملكيتها لعائلة مسؤول حراس المسجد الأقصى المبارك، خلال الفترة الصباحية، فادي علي عليان.

وقال عليان، "إن شخصا مجهول الهوية قام بالاتصال به والجهة التي ينتمي إليها معروفة وهي بلدية الاحتلال في القدس– قسم المراقبة على البناء، وأخبره "حضّر حالك جايين بكرة نهدملك"، ".

وقال عليان، كان المشهد في بلدة العيسوية الواقعة إلى الشمال الشرقي من مدينة القدس المحتلة، أشبه باجتياح عسكري لهذه البلدة شاركت فيه قرابة أربعين مركبة عسكرية وأخرى تابعة لبلدية الاحتلال في القدس، بالإضافة لأعداد كبيرة من جنود الاحتلال اقتحموا البلدة راجلين ليمهدوا لعملية هدم بناية سكنية مكونة من أربع شقق تقطنها عائلة فادي عليان أحد مسؤولي الحراسة في المسجد الأقصى المكونة من 17 فردا بينهم 12 طفل .

وأكد عليان ،أن الاحتلال يسعى لتهجيره من مدينته القدس ليصبح في غربة عن مدينته التي ترعرع فيها .

وما حصل كان نموذجاً موسعاً لعمليات هدم شبه يومية تنفذها بلدية الاحتلال في العيسوية، وسائر أحياء وبلدات القدس المحتلة،

هذا وتتعرض العيسوية ،لعشرات عمليات الهدم الذاتي التي ينفذها مقدسيون تحت طائلة العقوبات المالية، وفرض رسوم الهدم الخيالية على من لم ينفذها تصل إلى نحو (29 ألف دولار)، وإرغام أصحاب المنازل على إزالة ركام منازلهم بأيديهم.

يذكر، أنه هذه الجريمة ليست الأولى ولا الأخيرة، فالاحتلال هدم منذ بداية العام 2021، أكثر من 35 منشئة سكنية وما زال يخطر عشرات العائلات بهدم منازلهم في خطوة تعكس سياسية الاحتلال بتهجير وطرد ابناء القدس عن مدينتهم .

كلمات دلالية