جيش الاحتلال يسميها "حارس الأسوار" ..

غزة: الغرفة المشتركة تطلق اسم "سيف القدس" على جولتها ضد العدوان الإسرائيلي

تابعنا على:   02:27 2021-05-11

أمد/ غزة: أطلق جيش الاحتلال الإسرائيلى، يوم الاثنين، على عمليته العسكرية ضد قطاع غزة، اسم "حارس الأسوار".

وقال المتحدث باسم جيش الاحتلال جوناثان كونريكوس، في تغريدة عبر "تويتر": "حارس الأسوار.. هو اسم العملية العدوانية التي تشنها حماس علينا... سنحرس الجدران والسماء وندافع عن إسرائيل".

وكانت "كتائب القسام" و"سرايا القدس" أعلنتا عن توجيه ضربات صاروخية نحو القدس وسديروت وتل أبيب، عقب انتهاء مهلة منحتها الفصائل لإسرائيل لسحب قواتها من المسجد الأقصى.

وردا على ذلك، شن الجيش الإسرائيلي غارات على قطاع غزة استشهد خلالها 20 فلسطينيا على الأقل بينهم أطفال، بالإضافة إلى عدد من الإصابات التي وصلت إلى مستشفى بيت حانون شمال القطاع.

يذكر أن تسمية الجيش الإسرائيلي لعمليته ضد غزة تشبه اسم منظمة "حراس الهيكل" التي أسست قبل سنوات بهدف تهويد الحرم القدسي الشريف وبناء "الهيكل" على أنقاضه.

من جهتها، أطلقت الغرفة المشتركة للفصائل الفلسطينية، اسم "سيف الفجر" على ردها بوجه العدوان الإسرائيلي ضد قطاع غزة.

وأكدت في بيان لها، أنّ معركة "سيف القدس"ـ تأتي نصرةً لأهلنا في المدينة المقدسة، ورداً على جرائم الاحتلال بحق أهلها، واستجابةً لصرخات أحرارها وحرائرها.

وقال البيان، إنّ الفصائل تحت إطار الغرفة المشتركة وضمن معركة "سيف القدس" تمكنت من توجيه ضرباتٍ للاحتلال، افتتحتها بضربةٍ صاروخيةٍ للقدس المحتلة واستهداف مركبة إسرائيلية شمال القطاع، تلاها قصفٌ صاروخيٌ مكثف استهدف محيط تل أبيب ومواقع العدو في المدن المحتلة ومغتصبات ما يسمى غلاف غزة.

وتابع، إننا في الغرفة المشتركة للفصائل الفلسطينية نؤكد على ما يلي:

أولاً: نقول للعدو بأننا سبق وأن حذرناه من التمادي في عدوانه على مقدساتنا وأبناء شعبنا، لكنه استمر في غيّه بلا وازعٍ ولا رادع، لذا فقد آن الأوان له أن يدفع فاتورة الحساب.

ثانياً: لقد راكمنا قوتنا لحماية أبناء شعبنا في كل مكان ولن نتخلى عنهم مهما كانت التبعات، فسلاحنا هو سلاح لكل شعبنا أينما كان.

ثالثاً: ليعلم العدو الجبان بأن عهد الاستفراد بالقدس والأقصى قد ولى إلى غير رجعة.

رابعاً: نطمئن أبناء شعبنا عامةً وفي القدس خاصةً، بأن المقاومة التي راهنتم عليها لن تخذلكم وستبقى درعكم وسيفكم.