في رسالة للأمم المتحدة والمجتمع الدولي

"مركز الانسان" يطالب بالتدخل الفوري لوقف المجاز والجرائم التي ترتكب بحق المدنيين والأعيان المدنية

تابعنا على:   16:54 2021-05-14

أمد/ رام الله: طالب مركز الانسان للديمقراطية والحقوق الأمم المتحدة وهيئات وشخصيات دولية وإقليمية التدخل الفوري لوقف المجاز والجرائم التي ترتكب بحق المدنيين والأعيان المدنية من قبل قوات الاحتلال في قطاع غزة وذلك في رسالة له بها اليهم.

وقال في رسالته، والتي وصلت "أمد للإعلام" نسخة عنه، إن قوات الاحتلال الإسرائيلي تواصل عدوانها العسكري على قطاع غزة الذي بدأته منذ يوم الاثنين الماضي 10/5/2021 مستهدفة المدنيين العزل والأعيان المدنية حيث اعدمت وقتلت عشرات العائلات، ودمرت آلاف المنازل والأعيان المدنية، وقتلت العشرات من المواطنين الامنين في بيوتهم وهم نيام، كما قامت بتدمير الأبراج السكنية والتي تحوي بداخلها شقق سكنية ومحال تجارية، ومكاتب للصحفيين والمحاميين، إضافة إلى استهدافه سيارات ميزت بشارة الصحافة،  وهجرت الاف من العائلات بشكل قسري تحت القصف من منازلها الى العراء.

وأوضح انها قتلت قوات الاحتلال "119" مواطن من بينهم "27طفل، و11سيدة" وإصابة 600 بجراح مختلفة حتى ساعة كتابة هذه الرسالة، وقد كان الأطفال والنساء هدف من آلة الحرب الإسرائيلية، وفي مرمى الاستهداف لصواريخ الاحتلال، والتي تعتبر مخالفة واضحة للقانون الدولي بما فيه اتفاقية جنيف الرابعة 1949م، والإعلان العالمي لحقوق الإنسان 1948م، وعليه تتحمل قوات الاحتلال "الإسرائيلي" كامل المسؤولية عما ترتكبه من جرائم بحق الإنسانية، والفلسطينيين المدنيين العزل دون أن تقييم وزناً ولا قيمة لكل الاتفاقيات والمواثيق الدولية لحقوق الإنسان.

وطالب المركز الأمم المتحدة بأن تقوم بدورها المنوط بها والذي وجدت من أجله من خلال إنصاف الضحايا ومحاسبة المجرم وإحلال السلام، وتحميل الاحتلال كامل المسؤولية عما يحدث، وفتح تحيق من قبل محكمة الجنايات الدولية حول سلسلة الجرائم التي تحدث، وتشكيل لجنة مستقلة للمعاينة والتحقيق في مجريات الاحداث على أرض الواقع وفق منهجية ومبادئ القانون الدولي، والذي كفل للبلاد المحتلة الحق في الدفاع عن وجودها ونفسها.