إيران تقطع الإنترنت للسيطرة على احتجاجات نقص المياه

تابعنا على:   12:57 2021-07-22

أمد/ طهران: تعطلت خدمة الإنترنت عبر الهاتف المحمول في إيران، بعد أسبوع من احتجاجات في جنوب غرب البلاد بسبب نقص المياه، في اضطرابات أسفرت عن مقتل ثلاثة أشخاص على الأقل، حسبما ذكرت جماعة مراقبة.

وبحسب وكالة "الأسوشيتيد برس"، عزت مجموعة الدفاع عن الوصول إلى الإنترنت "نتبلوكس دوت كوم" جزءًا من الاضطراب إلى "ضوابط معلومات الدولة أو إغلاق الإنترنت المستهدف".

وحددت حالات الانقطاع بداية من 15 يوليو عندما بدأت الاحتجاجات في خوزستان، وسط جفاف أثر على المنطقة الغنية بالنفط المجاورة للعراق، بينما واصلت خدمة الخطوط الأرضية العمل.

وحذرت "نتبلوكس دوت كوم"، من أن تحليلها وتقارير المستخدمين "كانت متسقة مع إغلاق إقليمي للإنترنت يهدف إلى السيطرة على الاحتجاجات".

وقالت "نتبلوكس دوت كوم" إن التأثيرات تمثل "إغلاقا شبه كامل للإنترنت من المرجح أن يحد من قدرة الجمهور على التعبير عن السخط السياسي أو التواصل مع بعضهم البعض والعالم الخارجي".

بالمقابل لم يكن هناك اعتراف بإغلاق الإنترنت في وسائل الإعلام الحكومية الإيرانية.

وجرت احتجاجات في ثماني مدن وبلدات في خوزستان حتى الساعات الأولى من يوم الخميس، ووفقا لمجموعة نشطاء حقوق الإنسان في إيران، فإن قوات الأمن أطلقت الغاز المسيل للدموع وخراطيم المياه واشتبكت مع المتظاهرين.

بدورها أفادت وسائل إعلام رسمية إيرانية بمقتل ضابط شرطة واثنين آخرين وسط الاحتجاجات، وسلطت الضوء على مقاطع فيديو "زعمت" أنها تظهر متظاهرين يحملون أسلحة نارية. ومع ذلك، ألقت إيران في الماضي باللوم على المتظاهرين في الوفيات التي وقعت وسط حملات قمع عنيفة من قبل قوات الأمن، بحسب الوكالة.

من جهته، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية، نيد برايس، للصحفيين إن واشنطن تتابع عن كثب التقارير التي تفيد بأن قوات الأمن الإيرانية أطلقت النار على المتظاهرين.

وقال برايس: "نحن ندعم حق الإيرانيين في التجمع السلمي والتعبير عن أنفسهم دون خوف من العنف ، ودون خوف من الاعتقال التعسفي من قبل قوات الأمن".

وتأتي الاحتجاجات في خوزستان في الوقت الذي تكافح فيه إيران من خلال موجات متكررة من الإصابات في جائحة الفيروس التاجي، ومع شن آلاف العاملين في صناعة النفط إضرابات من أجل تحسين الأجور والظروف.

يعاني الاقتصاد الإيراني أيضا من العقوبات الأمريكية منذ قرار الرئيس الأمريكي السابق، دونالد ترامب، في 2018 بخروج أمريكا من جانب واحد من اتفاق طهران النووي مع القوى العالمية، مما أدى إلى تحطيم قيمة عملة الجمهورية الإسلامية ، الريال.

اخر الأخبار