شراح من العملاء وزبانيته الإحتلال الإسرائيلي يسعون للفتنة وزعزعة الأمن المجتمعي

تابعنا على:   20:42 2021-08-04

عمران الخطيب

أمد/ لجنة الإصلاح برئاسة الأخ الفاضل، الشيخ داود الزير المكلف من قبل الرئيس أبو مازن، بمعالجة الأحداث الأخيرة المؤسفة في الخليل، بين العائلة الكريمة آل الجعبري الأكارم مع عائلة العويوي المحترمين، ونتيجة التحرك والمساهمة من مختلف رجال الإصلاح اللذين توافدوا من كل أرجاء فلسطين إلى جانب ومساندة الجهود المبذولة من اللجنة المكلفة برئاسة الحاج داوود الزير، فقد تم إعطاء الجاهة صلح عشائري لمدة سنة وبذلك تم إخماد الفتنة، بفضل العقلاء من رجال وشيوخ آل الجعبري الأكارم، وإنتصاراً للغة العقل بين آل الجعبري والعويوي وقد تغلبت القضية الوطنية والمحافظة على السلم الأهلي بين أفراد المجتمع الفلسطيني.

من المهم والمؤكد أن الإحتلال الإسرائيلي يقوم بدور التحريض داخل الأرض المحتلة ويعتمد على حفنة من العملاء وزبانيته من الجواسيس والمأجورين، حيث تحاول تلك الفئة الضالة والعميلة إستغلال الأحداث الداخلية وبعض من الفجوات في إشعال الفتنة بين أفراد المجتمع الفلسطيني ولكن المخلصين والأوفياء لمسيرة النضال الفلسطيني من أبناء شعبنا تفوق كل المحاولات البائسة والمشبوهة والرخيصة، والمؤسف أن المدعو، غسان بنات، يحاول العبث في الأمن المجتمعي وإستغلال وفاة أخيه نزار بنات، في تهجم على رجال الإصلاح والشخصيات الوطنية وتحاول وسائل الإعلام وبعض الفضائيات إستغلال الأحداث المؤسفة وتوقد الفتنة والإستثمار الرخيصة في نفس توقيت الذي يقوم رجال الإصلاح من خيرة أبناء شعبنا تغليب المصالحة وحقن الدماء بين العائلتين على إراقة الدماء والفتنة.

 وفي نهاية الأمر الشكر والتقدير والعرفان لمبادرة الرئيس أبو مازن والقيادة الفلسطينية، وتكليف الشيخ داود الزير وكافة أعضاء اللجنة للقيام بهذه المهمة الوطنية وبمشاركة رجال الإصلاح والشخصيات الوطنية ولكل المساعي والجهود المبذولة في إصلاح ذات البين ونجاح بإطفاء الفتنة، الفتنة نائمة ولعن الله من أيقظها.

كلمات دلالية

اخر الأخبار