تقرير: بعد مؤتمر المانحين.. هل تبرع الدول لـ"الأونروا" يسد عجزها المالي ؟!

تابعنا على:   11:30 2021-11-18

أمد/ غزة- سماح شاهين: تمكن المؤتمر الوزاري الدولي لدعم وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا"، والذي نظمه الأردن والسويد في بروكسل من الحصول على تعهدات من الدول وصلت إلى 38 مليون دولار في ظل المعاناة من عجز يفوق 100 مليون.

ويٌعتبر هذا المؤتمر هو الثالث في سلسلة المؤتمرات التي عقدت بتنظيمٍ أردنيٍ سويديٍ منذ مؤتمر روما الذي انعقد في 2018 مستهدفاً حشد الدعم الدولي السياسي والمالي اللازمين للوكالة وتخفيض العجز المالي الذي واجهته، مما أثمر عن سد العجز المالي غير المسبوق الذي واجهته بقيمة تعهدات بلغت 122 مليون دولار.

وعُقد المؤتمر الوزاري الدولي للمانحين للوكالة خلال شهر حزيران/يونيو 2020 بمشاركة ما يزيد عن خمسين دولة وممثلين عن المنظمات الدولية والإقليمية ما أثمر عن حشد دعم بقيمة 130 مليون دولار للمساهمة في تمكين الوكالة من تقديم خدماتها الحيوية للاجئين الفلسطينيين في مناطق عملياتها الخمس وفقاً لتكليفها الأممي.

هل التبرع كافي؟

أكّد المفوض الإعلامي لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا" عدنان أبو حسنة، أنّ من المُبكر الحديث عن رواتب موظفي الأونروا في الأشهر القادمة.

وأوضح أبو حسنة لـ"أمد للإعلام"، أنّ هٌناك تطلعات محمومة للدول المانحة يقوم بها طاقم العلاقات الخارجية في الأونروا، مستدركًا أنّ تبرع الدول بـ 32 مليون دولار غير كافي.

وأشار إلى أنّه نواصل اتصالاتنا مع مختلف المانحين؛ لتوفير باقي ما نحتاجه لدفع الرواتب والعمليات التشغيلية وكل ما يتعلق بالأونروا للفلسطينيين في كل الدول.

هل المؤتمر يٌحقق لتمويل الأونروا؟

واعتبر أنّ المؤتمر خطوة متقدمة وهامة في عملية استبدال تمويل الأونروا الطوعية، والتي تتم بكل عام بصورة سلبية إلى تمويل متعدد السنوات.

وأضاف أبو حسنة، أنّ "لم نٌحقق المطلوب في هذه الخطوة، ولم تكن كافية في سد الحاجة، ويجب البناء عليها، لافتًا إلى أنّ حصلنا على 617 مليون دولار كتعهدات مالية لفترة ما بين سنتين وخمس سنوات، ونعتبره تطور تاريخي في عملية تغيير آلية تمويل الأونروا، في اتجاه الحصول على تمويل مستدام".

ولفت إلى أنّ هناك تصويت من كل الدول التي حضرت مؤتمر المانحين، لتمويل مستدام للأونروا. 

وتابع: "مفوض عام الاونروا فيليب لازاريني رفض طريقة التمويل القائمة"، داعيًا للحصول على تمويل يكفي لسنوات عدة.

وأردف أبو حسنة، إنّ التمويل المستدام للأونروا يٌمكنها من وضع خطط أفضل للخدمات وتطويرها.

اخر الأخبار