صعود خليل الحية المفاجئ على حساب آخرين في قيادة حم-اس.. كيف حدث؟!

تابعنا على:   22:03 2022-02-17

أمد/ غزة- أحمد عبد العال: قال محللون سياسيون، إن خليل الحية نائب رئيس حركة حماس بغزة سرق مناصب الاخرين، فهناك أسماء طمست من أجل رفع مكانته، متسائلين أين موسى أبو مرزوق وعزت الرشق ومحمد نزال واسامه حمدان وماهر صلاح وغيرهم الكثير في الوقت الذي يصعد فيه نجم خليل الحية.

وأردف المحللون، بأن خليل الحية نائب رئيس حركة حماس في قطاع غزة، يواصل فرض هيمنته على دوائر الحركة في الخارج، واضعا لنفسه مكانة مرموقة بقيادة الحركة، بعد أن تدرج لسنوات في المكتب السياسي لحماس.

المحلل السياسي أحمد سالم يقول:" إن خليل الحية استطاع أن يضع نفسه في مكانة مرموقة حتى أنه خامس خمسة في طليعة قيادات الحركة إلى جانب هنية ومشعل وأبو مرزوق والسنوار، لكنه استبعد أن يكون خليفة لهنية في القريب.

وذكر أن هناك اتفاقا في المكتب السياسي الحالي بأن يعود مشعل لرئاسة حماس بناء على قيمته وخبراته، لكنه لم يستبعد أن يكون الحية الرجل الثاني او الثالث في الانتخابات القادمة.

ورأى أن الحية ربما يصبح رئيسا لمكتب حماس السياسي بغزة، أو بمكتب الخارج، أو لربما يصبح رئيس مجلس شورى حماس لاحقا.

أما المحلل السياسي عبد الله عدوان، أشار إلى أن، الحية سرق مناصب الاخرين في حماس فهناك أسماء طمست من اجل رفع مكانته، متسائلا اين موسى أبو مرزوق وعزت الرشق ومحمد نزال واسامه حمدان وماهر صلاح وغيرهم الكثير في الوقت الذي يصعد فيه نجم خليل الحية.

ولفت إلى ان الحية كان لديه طموح بان يكون الرجل الأول في حماس بقطاع غزة، وليس السنوار، بدعوى انه لديه خبرات وإمكانات اكثر من السنوار، وهو الذي عاصر كافة المكاتب السياسي منذ عصر الشيخ احمد ياسين وعبد العزيز الرنتيسي، مرورا بالمكاتب السياسية التي ترأسها خالد مشعل ومن ثم إسماعيل هنية.

ولم يستبعد أن تكون الحركة تحضر خليل الحية قريبا لرئاسة المكتب السياسي، بعد إسماعيل هنية، معتبرا أن حدوث ذلك لن يكون مفاجأة على الاطلاق، بل الكثيرون بحماس يعبرونه امرا طبيعيا.

وقال مسؤول في حركة حماس إن الحية يعمل على إقصاء إقليم الخارج في الحركة عن الاشتراك في اللقاءات الرسمية والوفود

وأضاف المسؤول الحمساوي، أن كل ما شغله الحية من مناصب جاء بقرار من إسماعيل هنية شخصيا، حيث يعتبر ذراع هنية الأيمن، ويعتبر مرجعيته وأقرب مستشاريه على الاطلاق، وهذا ولد له أعداء في المكتب السياسي في الخارج، حيث أنه متهم بخطف مناصب قيادات أخرى.

مصادر أخرى في حماس رجحت بأن يكون الحية هو خليفة هنية الأقرب لرئاسة المكتب السياسي في انتخابات 2025، على حساب أسماء قوية مثل خالد مشعل وموسى أبو مرزوق، بناء على عدة أسباب أهمها أنه يعلم كل كبيرة وصغيرة في قطاع غزة، وقربه من الجناح العسكري، إضافة إلى أحد منشئي اعلام حركة حماس، وعلاقاته القوية بقيادات الفصائل الفلسطينية وعلى رأسهم حركتي فتح والجهاد الإسلامي.

وسيطر الحية في إطار وظيفته بشكل كامل على علاقات الحركة مع حلفائها الاستراتيجيين "إيران وقطر وتركيا" حيث يعمل ممثلا للحركة في إطار وفود رسمية الى إيران ولبنان .

ومن المفترض أن يكون خليل الحية نائبا ليحيى السنوار رئيس حماس بغزة، أي أنه يدير كافة محافظات القطاع، إلى جانب السنوار، لكنه لا يتواجد بغزة حيث غادره العام الماضي باتجاه القاهرة ومن ثم استقر في العاصمة القطرية الدوحة بطلب من إسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي لحماس.

ويشغل الحية إضافة إلى أنه نائب رئيس حماس بغزة، منصب رئيس مكتب العلاقات العربية والإسلامية خلفا للقيادي عزت الرشق الذي يشغل حاليا منصب رئيس المكتب الإعلامي للحركة.

وظهر الحية مؤخرا في رئاسة وفد حماس إلى الجزائر التي تتولى حاليا ملف المصالحة الفلسطينية بين فتح وحماس، حيث التقى القيادات الجزائرية وقدم موقف حركته من قضية المصالحة.

كلمات دلالية

اخر الأخبار