زيلينسكي يتوسل..

تقرير..الناتو: إجراءات جديدة بسبب حرب أوكرانيا.. ومسؤول يتحدث عن التهديد النووي

تابعنا على:   17:00 2022-03-24

أمد/ بروكسل: اتفق قادة الناتو أثناء اجتماعهم الطارئ المنعقد في بروكسل، يوم الخميس، على تعزيز الجناح الشرقي للتحالف من خلال نشر 4 مجموعات قتالية في رومانيا وبلغاريا والمجر وسلوفاكيا.

كذلك اتفق القادة المجتمعون على تعزيز الدعم لأوكرانيا، بما في ذلك الدفاع عنها ضد أي تهديدات كيميائية أو نووية أو سيبرانية.

الأمين العام للحلف: الحلف اتفق على عدم نشر أي قوات برية في أوكرانيا

كما صرح الأمين العام للحلف، ينس ستولتنبرغ، ردًا على سؤال بخصوص نشر قوات حفظ سلام في أوكرانيا، بأن قادة الحلف اتفقوا على "عدم نشر أي قوات برية في أوكرانيا، لما يحمله ذلك من خطورة التداعيات التي يمكن أن تنتج عن خطوة كهذه".

وقال ستولتنبرغ إن "أربع مجموعات قتالية جديدة، يتراوح قوامها عادة بين 1000 و1500 جندي، يتم تشكيلها في المجر وسلوفاكيا ورومانيا وبلغاريا".

وتابع "إلى جانب قواتنا الموجودة في دول البلطيق وبولندا، فإن هذا يعني أنه سيكون لدينا ثماني مجموعات قتالية متعددة الجنسيات تابعة لحلف شمال الأطلنطي على طول الجانب الشرقي، من بحر البلطيق إلى البحر الأسود"، ولدى الحلف أيضا 140 سفينة حربية في البحر، و130 طائرة في حالة تأهب قصوى.

الرئيس الأوكراني: أعطونا 1% من دباباتكم وطائراتكم

دعا الرئيس الأوكراني، فلاديمير زيلينسكي، حلف (الناتو)، إلى دعم أوكرانيا بـ 1% من الدبابات والطائرات التي تمتلكها جيوش الحلف.

ووفق وكالة (رويترز) فقد قال زيلينسكي، في خطابه إلى قمة حلف الناتو: "أطلب منك إعادة النظر في موقفكم وتقييمكم واهتمامكم بالأمن. بإمكانكم توفير 1% من دباباتكم، و1% من طائراتكم، وليس بوسعنا أن نشتري تلك الأسلحة، حيث تعتمد تلك الإمدادات فقط على قرار (الناتو)".

وأكد زيلينسكي أنه ينتظر من الناتو اتخاذ قرارات وإعطاء ضمانات موثوقة تحقق السلم الحقيقي، كما تنتظر أوكرانيا إيصال الأسلحة ومن بينها راجمات الصواريخ والدفاعات الجوية، بدعوى أن بإمكان أوكرانيا تأمين أوروبا في وجه روسيا.

كما دعا الرئيس الأوكراني إلى قبول انضمام أوكرانيا إلى الاتحاد الأوروبي، والتوقف عن استخدام النفط الروسي، ومنع رسو السفن الروسية في الموانئ الأوروبية. يأتي ذلك على خلفية تصريحات بعض المسؤولين الأوروبيين بعدم إمكانية تخلي دول الاتحاد الأوروبي عن مصادر الطاقة الروسية في الوقت الحالي، ورفض الاتحاد الأوروبي الصريح لعدم وجود إمكانية لانضمام أوكرانيا للاتحاد، على الأقل في المدى المنظور.

ومن جهة أخرى، نبه "الناتو" إلى أن أي استخدام للأسلحة الكيميائية من طرف روسيا سيؤدي إلى تغيير خريطة الحرب.

مسؤول أميركي: مستعدون لكافة السيناريوهات بما فيها "التهديد النووي"

قال مسؤول في إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن، الخميس، إن الولايات المتحدة وحلفاؤها بحثوا خلال اجتماع قادة حلف شمال الأطلسي "الناتو"، تزويد أوكرانيا بصواريخ مضادة للسفن، مشيراً إلى "الاستعداد لكافة السيناريوهات بما في ذلك التهديد النووي".

وأضاف المسؤول الذي طلب عدم كشف هويته: "حلف الناتو يستعد أيضاً لتفعيل قوات خاصة للتعامل مع هذه الأوضاع والمواقف"، لافتاً إلى أن الولايات المتحدة تواصل الاستعداد للرد والدفاع في حال حدوث هجوم كيميائي أو نووي.

وتابع المسؤول في إيجاز صحافي عبر الهاتف، "تطرق الرئيس جو بايدن لما فرضته الولايات المتحدة حتى الآن من عقوبات على روسيا وعن المساعدات لأوكرانيا"، موضحاً أن بايدن "قدم رسالة دعم للناتو وللبند الخامس من ميثاق الحلف"،  مرحباً برفع بعض الدول ميزانيتها الدفاعية في الحلف.

وأكد المسؤول الأميركي على أن الحلف يريد من الصين "تحمّل مسؤولياتها" في إطار الحرب في أوكرانيا، من خلال إدانة الغزو.

وبشأن مطالب الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلنسكي، قال المسؤول الأميركي: "الرئيس الأوكراني تحدث ببلاغة وكرر طلبه بمساعدات عسكرية، لكنه لم يطالب بفرض حظر طيران أو الانضمام إلى حلف شمال الأطلسي".

الناتو يمدد ولاية الأمين العام ستولتنبرج حتى سبتمبر (2023)

 

وافقت الدول الأعضاء في حلف شمال الأطلسي "الناتو"، الخميس، على تمديد فترة الأمين العام الحالي ينس ستولتنبرج، حتى سبتمبر 2023.

وقال ستولتنبرج، على تويتر: "تشرفت بقرار رؤساء دول وحكومات الناتو بتمديد فترة ولايتي كأمين عام حتى 30 سبتمبر 2023. نحن نواجه أكبر أزمة أمنية منذ أجيال.

وشدد، لنقف متحدين للحفاظ على تحالفنا قوياً وسلامة شعبنا".

منذ بداية الأزمة... الناتو رفضت التدخل بشكل عسكري مباشر

ومنذ بداية الأزمة، رفضت دول "الناتو" أن تتدخل بشكل عسكري مباشر في أوكرانيا، تفاديا للانزلاق إلى ما وصفها الرئيس الأميركي جو بايدن بـ"الحرب العالمية الثالثة".

وفضلت واشنطن إلى جانب حلفائها الغربيين، استخدام سلاح العقوبات الاقتصادية، لأجل إلحاق أضرار بالغة باقتصاد روسيا التي وصفت الإجراءات بالعدائية إلى جانب إمداد أوكرانيا بأسلحة.

وعلى الصعيد الإنساني، تعتزم الولايات المتحدة التبرع بمليار دولار من أجل مساعدة الدول المجاورة لأوكرانيا على استقبال اللاجئين، وسط تقارير عن فرار الملايين من سكان الحرب منذ اندلاع الحرب.

اخر الأخبار