السلاح مكانه ساحات المواجهة مع الاحتلال..

الشعبية تدعو إلى تغليب لغة الحوار والعقل لتطويق الحدث المؤسف شمال قطاع غزة

تابعنا على:   11:02 2022-07-15

أمد/ غزة: دعت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين يوم الجمعة، إلى تضافر جهود الجميع من أجل تطويق الحدث المؤسف والمؤلم الذي شهده شمال غزة مساء أمس الخميس والذي أسفر عن سقوط قتلى وإصابات من المواطنين.

وتقدمت الجبهة في بيان صدر عنها ووصل "أمد للإعلام" نسخةً منه، بخالص تعازيها الحارة للعائلة المكلومة؛ متمنية الشفاء العاجل للجرحى.

وطالبت الجبهة الجهات الأمنية المسؤولة بمواصلة جهودها من أجل  نزع فتيل الإشكالية ومنع اتساع نطاقها، وتشكيل لجنة تحقيق قضائية عاجلة لها كل الصلاحيات للتعامل مع هذا الحدث المؤسف، وتتخذ الإجراءات القانونية ضد المتورطين في هذه الجريمة بغض النظر عن هويتهم أو انتمائهم.

ودعت، إلى اللجوء إلى لغة الحوار وتغليب العقل، والابتعاد عن استخدام السلاح في حل هذه الإشكاليات العائلية، مؤكدةً أن السلاح مكانه ساحات المواجهة مع العدو الصهيوني، ومُحرّم استخدامه في أي إشكاليات داخلية فلسطينية.

وطالبت، برفع الغطاء التنظيمي عن أي سلاح يستخدم في ضرب السلم الأهلي والمجتمعي أياً كان مصدره، ورفع الغطاء العائلي عن كل من يستخدم أو يحتكم للسلاح في أي نزاعات عائلية.

ودعت، القوى والفصائل إلى اتخاذ كافة الإجراءات الكفيلة بتحييد سلاحها المقاوم، ومنع أعضائها من المشاركة في هذه الأحداث، في إطار جهود تهدئة وضبط الأمور وتغليب لغة العقل وترك القانون يأخذ مجراه.

وختمت الشعبية، بيانها مؤكدة على ضرورة وعي خطورة فوضى السلاح واستخدامه في حل الخلافات والاشكاليات العائلية وما يترتب عليها من تداعيات خطيرة تساهم في إضعاف الحاضنة الشعبية واستنزافها، وهو ما يسعى له الاحتلال في إطار الاستهداف المستمر لشعبنا ووجوده وحقوقه الوطنية ومقاومته الباسلة.

اخر الأخبار