مكانة سوريا مهمة ومحورية..

فدا: الاعتداءات الإسرائيلية على دمشق "مدانة بأشد العبارات ومرفوضة تماماً" بكل أشكالها

تابعنا على:   12:41 2022-09-09

أمد/ رام الله: قال الاتحاد الديمقراطي الفلسطيني "فدا" إن سلسلة الاعتداءات الاسرائيلية على سوريا وآخرها على مطار حلب الدولي دليل آخر على الطبيعة العدوانية لـ "إسرائيل" بوصفها كيانا استعماريا-توسعيا ورسالة للعرب جميعا، سيما أنظمة التطبيع، على الخطورة والتهديد الذي يمثله هذا الكيان الصهيوني-العنصري على الدول العربية وسيادتها وعلى الشعوب العربية ومقدراتها ومستقبلها، وعلى تلك الأنظمة التراجع عن مسار التطبيع المجاني-الخياني الذي ولجت إليه والكف عن المراهنة على حماية "إسرائيل" لها لأن من يراهن على دعمها كما يعلق آماله على سراب.

وأضاف "فدا" في بيان وصل "أمد للإعلام" نسخةً منه، أن هذه الاعتداءات مدانة بأشد العبارات ومرفوضة تماما بكل أشكالها ولا مبرر لها على الاطلاق، وإن كل ما تسوقه إسرائيل من ذرائع سقط ويسقط مرة تلو الأخرى أمام الاستهداف الذي يطال في كل غارة إسرائيلية أو اعتداء إسرائيلي موقعا مدنيا أو منشأة مدنية، كما الحال في مطار حلب وغيره، وبالتالي فإن الهدف الاسرائيلي من عدوانها إضعاف سوريا وعمل كل ما هو ممكن للحيلولة دون خروجها من الأزمة التي تشهدها منذ عام 2011.

وأكد، أن ما نتمناه مع كل فلسطيني وعربي وحر وشريف في أي مكان في العالم أن تخرج سوريا من الأزمة التي تشهدها وتستعيد مكانتها المهمة والمحورية عربيا وإقليميا ودوليا وهي مكانة لا يمكن لأحد تجاهلها ولا الاستغناء عنها من أجل تحقيق الأمن والاستقرار والسلام المنشود ومن أجل خدمة وتحقيق أهداف وتطلعات ومصالح الشعب العربي السوري وأهداف وتطلعات ومصالح الشعوب العربية واستعادة الحقوق العربية بما فيها تحرير الأراضي العربية التي تحتلها إسرائيل ومن أجل دعم نضال شعبنا الفلسطيني لتحرير وطنه وتقرير مصيره وإقامة دولته الفلسطينية المستقلة بعاصمتها القدس.

وشدد، على أننا كنا ولا زلنا مع سوريا الشقيقة واستقلالها وسيادتها على كامل أراضيها ومع الخيارات والتطلعات التي تعبر عن الارادة الحرة للشعب السوري الشقيق في بناء مستقبله وتحقيق مصالحه وآماله، وإن أي تدخل في الشؤون الداخلية للدول نرفضه بشدة تماما كما نرفض التدخل في الشؤون الداخلية الفلسطينية ونقف بقوة مع القرار الفلسطيني المستقل وضد سياسة المحاور وضد الدخول فيها.

اخر الأخبار