يبحثون الرد..

ردود فعل دولية على قرار بوتين بتطبيق تعبئة عسكرية جزئية: تصعيد جديد

تابعنا على:   11:05 2022-09-21

أمد/ عواصم - وكالات: أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، يوم الأربعاء، تطبيق التعبئة العسكرية الجزيئة ومن يمتلك الخبرة العسكرية في الجيش الروس، مما أثار  مخاوف دولية لتصعيد الوضع في أوكرانيا.

أوكرانيا

حيث قال مستشار الرئاسة الأوكرانية ميخايلو بودولاك:" إن التعبئة الروسية كانت خطوة متوقعة وستثبت أنها لا تحظى بشعبية كبيرة وتؤكد أن الحرب لا تسير وفقا لخطة موسكو".

وأصاف في رسالة نصية أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يحاول تحميل الغرب مسؤولية بدء ”حرب غير مبررة“ والوضع الاقتصادي المتدهور في بلاده.

يأتي ذلك رداً على إعلان الرئيس الروسي التعبئة الجزئية للجيش، وهي أول تعبئة للجيش في بلاده منذ الحرب العالمية الثانية.

بريطانيا

قالت رئيسة الوزراء البريطانية، ليز تروس، إن روسيا يمكن أن تصبح شريكًا على قدم المساواة في الساحة الدولية إذا غادرت أوكرانيا ودفعت تعويضات لها.

ونقلت صحيفة "إيفنينج ستاندرد" عن تروس قولها "يتعين على فلاديمير بوتين مغادرة أوكرانيا ودفع تعويض مناسب عن غزوه قبل أن يتمكن من العودة إلى الساحة الدولية".

وقالت تروس في أوائل أغسطس/ آب: "إن روسيا تنتهج سياسة خارجية عدوانية على مدى السنوات العشر إلى الخمس عشرة الماضية".

قالت وزارة الخارجية البريطانية إن إعلان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين التعبئة الجزئية ستؤدي إلى تصعيد الوضع في أوكرانيا، مؤكدة أن بريطانيا ستواصل إلى جانب دول الناتو دعمها كييف.

وأضافت وزيرة الخارجية البريطانية جيليان كيغان، في تصريح الأربعاء، أن "هذا تصعيد يثير القلق".

وتابعت: "بالطبع، سندعم أوكرانيا، وكذلك جميع حلفائنا في الناتو. بعض التصريحات في نهاية (رسالة رئيس روسيا الاتحادية) مقلقة، وندعو إلى ضبط النفس.

كذلك اعتبرت تصريحات الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بشأن إجراء استفتاءات في دونباس "تصعيدا مقلقا".

ألمانيا

بدوره اعتبر نائب المستشار الألماني، وزير الاقتصاد روبرت هابيك، أن التعبئة الجزئية في روسيا الاتحادية "خطوة سيئة وخاطئة"، والتي في رأيه، ستؤدي إلى تصعيد الصراع في أوكرانيا.

وأضاف هابيك أنه في برلين "سنقيم هذا من وجهة نظر سياسية ونناقش كيفية الرد على ذلك"، وأكد أن ألمانيا "في هذا الوقت الصعب" ستواصل دعم أوكرانيا.

الولايات المتحدة

وفي نفس السياق قالت سفيرة الولايات المتحدة في أوكرانيا بريدجت برينك، إن التعبئة الجزئية التي أعلنها الرئيس االروسي فلاديمير بوتين تشكل "مؤشر ضعف".
وأضافت السفيرة الأمريكية في تغريدة على "تويتر" أن "الاستفتاءات الزائفة والتعبئة هي مؤشرات ضعف وفشل روسي" مؤكدة أن بلادها ستستمر في "دعم أوكرانيا طالما اقتضت الضرورة".

الصين

من جانبها دعت وزارة الخارجية الصينية جميع الأطراف إلى وقف إطلاق النار من خلال الحوار والمفاوضات، وإيجاد حل في أسرع وقت يراعي المخاوف الأمنية المشروعية لكل طرف.

وقالت إن بكين تأمل أيضا في أن يساهم المجتمع الدولي في خلق فرصة لذلك.

بلجيكا

دعا رئيس الوزراء البلجيكي، ألكسندر دي كرو، دول الاتحاد الأوروبي إلى التزام الهدوء وعدم صب الزيت على النار.

وقال دي كرو بعد الخطاب، الذي ألقاه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين،: "يجب أن نرد بهدوء، لا داعي لإشعال النار. لا يجب أن نستفز".

وفي نفس الوقت، ذكر أنه من الضروري الحفاظ على موقف بشأن أوكرانيا ومواصلة تقديم المساعدة لها. ووفقا له، قدمت بلجيكا بالفعل مساعدة لأوكرانيا مقابل 55 مليون يورو وستواصل القيام بذلك.

الاتحاد الأوروبي

أكد رئيس المتحدثين باسم المفوضية الأوروبية للشؤون الخارجية، بيتر ستانو، اليوم الأربعاء، أن الاتحاد الأوروبي ليس طرفا في النزاع الجاري بأوكرانيا لكنه يدعمها.

وقال ستانو خلال إفادة صحفية، عقب إعلان الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، التعبئة الجزئية في الجيش الروسي: "نؤكد أن الاتحاد الأوروبي ليس طرفا في النزاع لكنه يدعم أوكرانيا ويدعم الدفاع عن استقلالها ووحدتها".

وأكد ستانو أن "دول الاتحاد الأوروبي خلال الأسبوع الجاري ستركز خلال مشاركتها في الجمعية العامة للأمم المتحدة على الحرب في أوكرانيا وعواقبها".

وأشار ستانو إلى أن الاتحاد الأوروبي سيحشد جهوده لمواصلة دعم أوكرانيا إنسانيا وعسكريا واقتصاديا.

كلمات دلالية

اخر الأخبار