محللون يناقشون "لماذا أعلنت القاهرة انتهاء حوار الفصائل الفلسطينية قبل أن يبدأ؟" - فيديو
تاريخ النشر : 2021-06-11 00:04

عواصم: شدد طارق فهمي، مدير وحدة الدراسات الإسرائيلية بالمركز القومي للدراسات، على أن القاهرة لازالت الداعم الأكبر للقضية الفلسطينية وستستمر في الدعم رغم تأجيل الحوار الوطني في القاهرة إلى أجل غير مسمى.

وأضاف مدير وحدة الدراسات الإسرائيلية بالمركز القومي للدراسات، في برنامج "وراء الحدث"، عبر برنامج "الغد"، أنه من الضروري الوصول إلى توافق بين الفصائل الفلسطينية وحركتي حماس وفتح ووجود أرضية قوية يقام عليها التوافق من أجل فلسطين وليس تحقيق مصالح شخصية، منوها إلى أن الوسيط المصري يريد أجندة تطرح من أجل توافق بين جميع القوى والفصائل.

وأشار مدير وحدة الدراسات الإسرائيلية بالمركز القومي للدراسات، إلى  أن كل فصيل من الفصائل يريد أن ينفذ أجندته ويحقق مطالبه مع افتقاد الإرادة السياسية بعيدا عن تشكيل حكومة الوحدة الوطنية تحت مظلة التحرير ، لافتا إلى وجود ملفات أخرى فرعية وجزئية منها ملف إعمار قطاع غزة خلاف المتغيرات الأخرى ورفع الحصار تدريجيا عن قطاع غزة.

كما أكد مدير وحدة الدراسات الإسرائيلية بالمركز القومي للدراسات، أن  كل طرف يتمسك بطرحه المباشر، مضيفا أنه لابد أن تكون هناك أطروحات تخدم الصالح العام وليس مصالح شخصية وهو ما تسعى له القاهرة وتمسكها بجود أرضية مشتركة بين الفصائل.

وبدوره، قال باسم أبو سمية المحلل السياسي الفلسطيني، إن عدم اتفاق الأطراف السياسية الفلسطينية يعني مصالحة بدون شيئ ووحدة لا تساوي شيئ، مشيرا إلى أن عدم الاتفاق يجعل المجتمع الدولي والولايات المتحدة الأمريكية يتركان ملف المصالحة.

وأضاف المحلل السياسي الفلسطيني، في حديثه لبرنامج "وراء الحدث"، عبر قناة "الغد"، أن الولايات المتحدة الأمريكية تربط التواجد في ملف المصالحة الفلسطينية بأن يكون هناك توافق سياسي فلسطيني بالوحدة الجغرافية والسياسية وتوافق في الحد الأدنى للبرنامج السياسي وهو ما تريده أمريكا في ملف المصالحة وهو ما حملته زيارة وزير الخارجية الأمريكية أنتوني بلينكن والمبعوث الأمريكي لفلسطين.

كما أكد المحلل السياسي الفلسطيني، أن عدم الوصول إلى حل سياسي بين الفصائل الفلسطينية والاتفاق على مصالحة وطنية ومشروع وطني فلسطيني لن تكون هناك أي مؤثرات من قبل الولايات المتحدة الأمريكية ولن تجبر الفصائل على ذلك، مشيرا إلى أن المجتمع الدولي وأمريكا سيقول وقتها للفصائل "اذهبوا وحدكم".

وأبلغت مصر الفصائل الفلسطينية بتأجيل الحوار الوطني في القاهرة إلى أجل غير مسمى، وأوضحت مصادر لـ"العد"، أن التأجيل جاء بسبب عدم وجود أرضية مشتركة بين الفصائل.